أبرز الأخبار

الجامعة المغربية : الغابة التي تخفي الفساد

بناء الإنسان قبل العمران

انفجرت بؤرة الفساد الجامعي مؤخرا بسطات ، وظهرت فضيحة الجنس مقابل النقط ، وقبلها بجامعة أخرى طالعتنا الأنباء عن فضيحة المال مقابل الشهادة ، وغيرهما من الصور المشينة التي تسيء للتعليم العالي ، وللوطن …
إن التعليم العالي قاطرة التنمية ، برؤاه وبتوصياته ، وأبحاثه ، يتقدم الوطن ويزدهر . أبهذه الصورة نخلق الرخاء ؟ وبهذه الوجوه البشرية الرديئة والمبتذلة نشيد حضارة ؟ ما أعتقد ذلك!
ما تطالعنا به الأنباء ينذر بسكتة قلبية جامعية ، وإعلان بانتهاء زمن العلم والقيم . لقد كانت الجامعة ولعقود مركز النضال والتنظير ، تلاقح الأفكار وتنقيحها فتطويرها ، لتجلو النظريات والرؤى البناءة ، ولعل طلاب السبعينات و الثمانينات فالتسعينات يتذكرون جيل الأساتذة والدكاترة الأجلاء ، الذين أغنوا الساحة الثقافية المغربية ، وامتد اشعاعهم للمشرق الذي كان يعتبر نفسه منبع التنوير .. لقد سحب أساتذتنا ودكاترتنا البساط من المشارقة ، ولعل المتتبع يدرك ثقلهم ، لقد آثرت ألا أذكر الأسماء إذ القائمة طويلة والأعمال جليلة … لكن للأسف ما قدم من جلائل العلم والتنوير ، أطفأه بعض المرضى ولن أسميهم أساتذة ، لأن اسم الأستاذ مقترن بالقيم .
ما يقع يدق ناقوس الخطر ، يتطلب منا إعادة النظر في جملة أشياء .. يقتضي بناء الإنسان قبل العمران . فهل من ملتقط للرسالة ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى