أبرز الأخبار

المغرب فوق صفيح ساخن بسبب ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة

عرفت المملكة المغربية الاحد 20 فبراير احتجاجات عارمة على مستوى البلاد ضد ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة.
وردد المتظاهرون هتافات ضد الحكومة بقيادة عزيز أخنوش لفشلها في السيطرة على أسعار الوقود والسلع الأساسية الأخرى المتصاعدة ، مما أدى إلى تفقير الشعب.
و المملكة المغربية اندلاع موجة الغضب العام فب الشارع المغربي من ارتفاع أسعار الوقود والسلع الأساسية و الموادالاستهلاكية بصفة عامة، والتي أدت إلى غليان المواطنين ضد الحكومة في شخص رئيسها أخنوش وطالب المتظاهرون تدخل عاهل البلاد قصد مناسبة المفسدين ومساعدة الغلابة.

وتتزامن المظاهرات المغربية مع الذكرى الحادية عشرة لموجة الاحتجاجات المعروفة باسم حركة 20 فبراير المستوحاة من انتفاضات الربيع العربي المطالبة بالديمقراطية التي اندلعت في العالم العربي سنة 2011.

وعرفت العاصمة الرباط كبيرها من المدن المغربية  ، مظاهرة أمام البرلمان. ورفع المتظاهرون لافتات ورددوا شعارات مناهضة للحكومة بقيادة رئيس الوزراء عزيز أخنوش لفشلها في إبقاء الأسعار دون زيادة  .

المتظاهرون طالبوا الحكومة بالتدخل الفوري لتحسين القدرة الشرائية للمواطنين المغربي وصيانة كرامته .

ودعا بعض المتظاهرين في الدار البيضاء إلى تنحي أخنوش واتهموا حكومته بعدم الكفاءة في التعامل مع الأسعار المرتفعة التي دفعت الناس إلى عدم القدرة على التسوق وعدم شراء المواد الاستهلاكية الأساسية.

وفي القنيطرةالاحد صباحا مناوشات وقعت في سوق أولاد جلول الأسبوعي  مما أدى إلى سطو المواطنين والمواطنات على الباعة واخد سلعهم وكل مواهم المعروضة مما أدى إلى فرارالباعة مخافة التعدي عليها جسديا.

وحسب المعطيات الأولية ، فقد شهد السوق اشتباكات بعد مضاربات غير عادية على أسعار المنتجات الاستهلاكية ، الأمر الذي أدى إلى إلقاء الحجارة على الباعة من طرف مواطنون.

وفي تصريح سابق أشار الوزير المفوض المكلف بالميزانية ، فوزي لقجع ، إلى أن الحكومة اتخذت إجراءات متعددة للتخفيف من الضغط على الأسر المغربية ، لكنه أقر بأنها لا تزال “غير كافية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى