أبرز الأخبار

المغرب يحرك طائراته لجلب الطلاب المغاربة من الحدود أوكرانيا ومعهم جزائريون.

حركت السلطات المغربية طيراتها صوب الدول المجاورة لأوكرانيا، من أجل جلب المغاربة العالقين هناك في أقرب وقت ممكن.

ودكرت الخطوط الملكية المغربية، في بيان لها، أن هذه الرحلات الجوية الخاصة برمجت بتشاور مع السلطات المغربية لفائدة الجالية المغربية المقيمة في أوكرانيا، التي تتألف أساسا من الطلبة.

وأضافت الخطوط الملكية نظرا لإغلاق المجال الجوي لأوكرانيا، فإن الشركة ستُنظم رحلات جوية بأسعار استثنائية ورمزية من البلدان المجاوة للبلد الأوروبي.

وأضاف البلاغ ،ستكون ثلاث رحلات ابتداء من اليوم الأربعاء 2 مارس، انطلاقا من بوخارست وبودابست ووارسو في اتجاه مطار محمد الخامس بالدار البيضاء.

وكشفت الخطوط الملكية أنه تم تحديد سعر ثابت استثنائي لهذه الرحلات، المخصصة حصريا للمغاربة أوكرانيا وأسرهم  بـ750 درهما، شاملا للرسوم، أي ما يعادل 78 دولارا.

جهود مبدولة

وأوصت السفارة المغربية في أوكرانيا، في بيان أصدرته مؤخرا، المواطنين المغاربة المقيمين داخل أوكرانيا بضرورة عدم مغادرة أماكن الإقامة إلا في حالات الضرورة القصوى، والاحتفاظ الدائم بأوراق إثبات الهوية، والتواصل المستمر مع السفارة وخلية الأزمة المخصصة لهذا الغرض.

أما بالنسبة للمواطنين الذين قرروا المغادرة، فإن السفارة المغربية وبتنسيق وثيق مع سفارات المملكة بالدول المجاورة، أكدت  انكبابها على تسهيل عملية عبور المواطنين المغاربة من أوكرانيا في ظروف آمنة.

وفي هذا الإطار، دعت السلطات المغربية الراغبين في مغادرة الأراضي الأوكرانية، إلى التوجه إلى المنافذ الحدودية للولوج إلى كل من رومانيا وهنغاريا وسلوفاكيا، حيث سيتم إنشاء خلايا للاستقبال والمرافقة.

في حديث لموقع “شبكة بتا أنفو الدولية” أكد لنا الطالب المغربي رضى، الذي يدرس بأوكرانيا والمتواجد حاليا في الحدود السلوفاكية أن ظروف التنقل من خاركيف الى المدينة الحدودية بيف لم تكن سهلة بسبب الاكتظاظ في القطار وحجم  الهلع ومشاكل وعراقل في التنسيق التي عقدت عملية التنقل للمواطنين من مختلف الجنسيات إلى الحدود السلوفاكية الأوكرانية.

وتابع رضى أن “هناك حافلات بدأت تُقل الطلبة المغاربة إلى المخيمات ومنها مخيم جيلاني الوقت فوق التراب السلوفاكية وانهم بحالة جيدة وتلقوا معاملة طيبة التي انستهم اعباء السفر الطويل الدي امتد إلى 1500 كم على متن قطار.

وأكد الشاب المغربي الذي يدرس الطب ولازال له 4 اشهر وينتهي من الدراسة بعد درس لأكثر من 6سنوات  أن “البرد القارس والسفر الطويل زاد من معاناة الطلبة في المغاربة في الحدود.

ويقصد طلاب من دول عربية عدة أوكرانيا سنوياً لمتابعة تحصيلهم الجامعي، لا سيما في تخصصي الطب والهندسة، نظراً لسهولة الحصول على تأشيرات دخول إلى هذا البلد.

ويقطن اكثر من 12 ألف مغربي بينهم ثمانية آلاف طالب في أوكرانيا كاثني اكبر جالية في هدا البلد

ومنذ انطلاق شرارة التوتر في البلاد، غادر عدد كبير من المغاربة أوكرانيا صوب دول مجاورة هربا من الحرب، وارتفع عدد المواطنين المغاربة الذين غادروا أوكرانيا، عبر المعابر الحدودية بشكل كبير الى حدود هده اللحظة.

وأوضح المصدر ذاته، أن هذا الرقم الذي يبقى مرشحا للارتفاع، يتوزع بين بولونيا بـ 835 شخصا، ورومانيا بـ 549 شخصا، وهنغاريا بـ346 شخصا، وسلوفاكيا 300 شخص.

إجلاء طلاب موريتانيين وجزايرين

أفادت وسائل إعلام موريتانية وجزايرية ، اليوم، بأن وزارة الخارجية الموريتانية حصلت على موافقة من نظيرتها المغربية لإجلاء الطلاب الموريتانيين العالقين في أوكرانيا؛ وذلك عبر الطائرات التي خصصتها السلطات المغربية لنقل الجالية المغربية المقيمة في أوكرانيا في حين اخدث الخطوط الملكية المبادرة الإنسانية دون التشاور مع نظيرتها الجزائرية من اجل اجلاء عدد مهم من الطلبة الجزائريين حسب مصادر إعلامية جزائرية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى