أبرز الأخبار

خطر التصعيد بين المغرب والجزائر

التصعيد بين المغرب والجزائر

خطر التصعيد بين المغرب والجزائر

اتهام  خطير جديد ومحبوك اتخذته الدولة  الجزائرية مرة اخرى والتي تهدد كل يوم التوازن الاستراتيجي في المنطقة والمغرب العربي. وعد الجزائر، الأربعاء، 3 نوفمبر، أن “اغتيال جبان” وقع على اثره ثلاثة قتلى على الطريق الدولي حسب قولها قبل يومين قرب المنطقة العازلة من طرف “القوات المغربية” لا تمر دون عقاب” ، على حد تعبير بيان صحفى صادر عن تولى الرئاسة الجزائرية وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

تم ترويج صور قافلة مكونة من شاحنتين على بعد حوالي 35 كلم شرق “الجدار الرملي” المغربي بين بلدتي عين بنتيلي وبير لحلو متهالكتان من آثار النيران حتى الآن لم تعرف مصادرها على أنها اعتراض الجيش المغربي سبيلها وقصفها بطائرة بدون طيار وها الحادث التي تروج له الجزائر وقع منذ 29 أكتوبر الماضي حسب شهود عيان ومقاطع متداولة على منصات الفيس بوك  – ووصفت الرئاسة الجزائرية الوقائع بـ “قصف ارهابي” تم بواسطة “أسلحة متطورة” غير محددة النوعية.

ويأتي الحادث في إطار تصعيد التوتر بين الجزائر والمملكة المغرب ، والذي أدى بالفعل إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين – الذي تقرر في 24 أغسطس بمبادرة من الجزائر على خلفية مجموعة من الاتهامات قامت بها الجزائر حول العديد من الملفات حول  نزاع الصحراء ورأى  المجتمع الدولي ان الجزائر طرف فيه ولا ملجا لها سوى الجلوس على طاولة الحوار . برعاية الامم الولايات المتحدة ،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى