أبرز الأخبار

سانشيز الإسباني بالمغرب مع انتهاء سنوات من الخلاف

استقبل العاهل المغربي الملك محمد السادس ،رئيس الحكومة الإسبانية بيدروسانشيز وبهدا انتهى نزاعًا استمر سنوات بين مدريد وأكبر شريك تجاري أفريقي له المغرب مما عرّض التعاون الاقتصادي والأمني ​​للخطرفي فترة الفتور الدبلوماسي بين البلدين.

 

ودكر القصر الملكي المغربي في بيان عقب الاجتماع بين الزعيمين إن البلدين سيفتحان “مرحلة جديدة”  من علاقتهما وسيتم تفعيل “أنشطة ملموسة” لتعزيزها.

 

كانت العلاقات بين البلدين المتوسطين محفوفة بالمخاطر منذ عام 2015 مع احتدام الخلافات حول الحدود البحرية ولعبت الجارة الشماليةللمملكة دور المتناقض في مصير الصحراء المغربية ، وهي منطقة متنازع عليها حكمتها إسبانيا ذات يوم واسترجاعها المغرب في عام 1975 .

كان هناك تغيير جذري الشهر الماضي ، عندما أيدت إسبانيا اقتراح المغرب بمنح حكم ذاتي للصحراووين وأنهت سياسة الحياد التي انتهجتها منذ فترة طويلة. ووصفت وسائل الإعلام المغربية التي تعكس آراء القصر زيارة سانشيز بأنها تاريخية.

 

وقد استقبل رئيس الحكومة المغربي عزيز أخنوش رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز لدى وصوله إلى المغرب ، الخميس7 أبريل.

 

كان من الصعب تصور التقارب قبل عام ، عندما استضافت إسبانيا زعيم جبهة البوليساريو ، الجماعة التي تعادي المغرب وتطالب باستقلال الصحراء عن المغرب ، لتلقي العلاج الطبي. مما استدعى المغرب سفيرته انداك .

تحسين العلاقات الإسبانية المغربية من شأنه أن يعزز التجارة ، بما في ذلك صادرات الغاز والكهرباء الرئيسية إلى المغرب. لكنهم يتحدثون عن مشاكل تتعلق بعلاقات إسبانيا مع موردها الرئيسي للطاقة ، الا وهي الجزائر ، التي لديها نزاع طويل الأمد مع جارتها المغرب بسبب قضية الصحراء التي تدعمها الجزائر بكل ما لديها من قوة وتدافع عليه في كل مكان وتحشد له علاقات واهية تهدف إلى تقسيم المغرب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى